لوك أويل إنترناشيونال سيرفسز بي في
لوك أويل إنترناشيونال سيرفسز بي في

تاريخ الشركة

تأسست شركة لوك أويل إنترناشيونال سيرفسز بي في عام 2016 نتيجة لإعادة هيكلة نظام إدارة المشاريع الدولية في قطاع الاستكشاف والإنتاج لمجموعة لوك أويل. 

يُعتبر عام 1994 بداية للتمدّد العالمي للشركة، عندما تم الحصول على حصة 10% في مشروع تطوير أكبر حقل في الجزء التابع لأذربيجان من بحر قزوين، أذربي-جيراق-جونشلي. وخلال الفترة 1995—1997 واصلت الشركة نشاطها الدولي ودخلت في مشاريع نفط وغاز أخرى مثل كاراتشاجاناك وكومكول وتنجيز (كازاخستان)، ومليحة (مصر)، وشاه دنيز (أذربيجان).

لغرض تنظيم مشاريع الاستكشاف والإنتاج خارج حدود روسيا، تم تأسيس شركة لوك أويل أوفرسيز في 4 ديسمبر 1997 (شركة تابعة لشركة لوك أويل المساهمة المفتوحة بنسبة 100%). ومنذ عام 1997 حتى 2015 وهي كانت تتصرف كمشغل رئيسي لكافة مشاريع الاستكشاف والإنتاج الدولية الخاصة بشركة لوك أويل. وسمح نشاط شركة لوك أويل أوفرسيز بإنشاء محاور ضخمة للإنتاج الدولي للشركة ولا سيما في منطقة الشرق الأوسط (مشروع غرب القرنة-2 في العراق). 

بحلول عامي 2012—2013، كان تحت إدارة شركة لوك أويل أوفرسيز حوالي 30 مشروعًا لاستكشاف وإنتاج الهيدروكربونات في 13 دولة على مستوى العالم. شملت أنشطة الشركة، بالإضافة إلى منطقة الشرق الأوسط، مناطق عديدة مثل أوروبا وآسيا وغرب أفريقيا وأمريكا اللاتينية. في عام 2014، بلغت حصة لوك أويل أوفرسيز في إجمالي إنتاج النفط الخاص بشركة لوك أويل 10% بينما بلغت حصتها في إجمالي إنتاج الهيدروكربونات 13.3%، حيث كان من نصيب  لوك أويل أوفرسيز حوالي 25—30% من إجمالي إنتاج الغاز في مجموعة لوك أويل.

في عام 2016، تم تنفيذ النموذج الإقليمي لإدارة المشاريع الدولية للشركة في قطاع الاستكشاف والإنتاج، حيث تم تخصيص ثلاثة محاور إقليمية ضخمة في دبي (منطقة 1) وهيوستن (منطقة 2) وطشقند (منطقة 3). ويدير المحور في دبي (شركة لوك أويل إنترناشيونال سيرفسز بي في) مشاريع النفط والغاز في الشرق الأوسط (العراق وإيران ومصر والمملكة العربية السعودية).

في عام 1995، دخلت الشركة في مشروع مليحة في مصر (الصحراء الغربية) بموجب عقد ساري المفعول حتى عام 2024. ويُعد مشروع مليحة أحد مشاريع الإنتاج الدولية الأولى لشركة لوك أويل.

بتاريخ 4 ديسمبر 1997، اتخذ مجلس إدارة شركة لوك أويل المساهمة المفتوحة قرارًا بتأسيس شركة لوك أويل أوفرسيز.

في عام 2001، دخلت شركة لوك أويل أوفرسيز في مشروع تطوير حقل غرب عش الملاحة (WEEM) النفطي في مصر، وذلك نتيجة استحواذها على أصول شركة بي تك للبترول (كندا).

في عام 2002، تم افتتاح مكتب تمثيلي لشركة لوك أويل أوفرسيز في القاهرة.

اُبرم عقد مع شركة نورسك هيدرو النرويجية بشأن الاستكشاف المشترك لرقعة أناران في غرب إيران.

في عام 2004، مُنحت شركة لوك أويل أوفرسيز بموجب مناقصة علنية حقّ التنقيب عن الغاز والغاز المكثف في حقول المنطقة التعاقدية (أ) في الجزء الشمالي من صحراء الربع الخالي في المملكة العربية السعودية . وفي  العام ذاته تم افتتاح مكاتب جديدة  لشركة لوك أويل أوفرسيز في دبي (الإمارات العربية المتحدة) وطهران (إيران).

في عام 2005، نتج عن الحفر الاستكشافي في رقعة أناران في إيران اكتشاف حقل أزار للنفط. 

في عام 2006،  باشرت شركة لوك أويل أوفرسيز في عملية الحفر الاستكشافي على مسافات عميقة في المنطقة التعاقدية (أ) في صحراء الربع الخالي بالمملكة العربية السعودية.

في عام 2007، تم اكتشاف حقول نفط جديدة في مكامن شمال ندى وجواهر في منطقة امتياز مليحة بمصر. وفي العام ذاته، اكتشفت شركة لوك أويل العربية السعودية للطاقة وهي شركة مشتركة بين شركة أرامكو السعودية وشركة لوك أويل أوفرسيز تراكما للهيدروكربونات في مكمن تخمان في المنطقة التعاقدية (أ) بالمملكة العربية السعودية.

في عام 2008، اكتشفت شركة لوك أويل العربية السعودية للطاقة، شركة مشتركة مع أرامكو السعودية، تراكما للهيدروكربونات في مكمن مشيب في الجزء الوسطي للمنطقة التعاقدية (أ) في صحراء الربع الخالي بالمنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية.

أنهت شركة لوك أويل أوفرسيز الحد الأدنى المطلوب من برنامج استكشاف المنطقة التعاقدية (أ) بصحراء الربع الخالي (المنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية)، حيث تم بحفر 9 آبار استكشافية وتنفيذ المسح الزلزالي الثنائي الأبعاد على مسافة 20599.5 كم طولي. وبذلك وصلت الشركة إلى المرحلة التالية من تنفيذ الأعمال والتي شملت حفر 5 آبار تقييمية وإجراء المسح الزلزالي الثلاثي الأبعاد. هذا، وتم إعادة 90% من المساحة الأولية للمنطقة التعاقدية (أ) إلى صندوق الدولة، بينما خصصت لشركة لوك أويل العربية السعودية للطاقة منطقتا تقييم وهما: تخمان ومشيب.

في عام 2010، تم توقيع عقد الخدمة للتطوير والإنتاج في حقل غرب القرنة (المرحلة 2) في محافظة البصرة بجنوب العراق.

وفي العام ذاته، تم البدء في إنتاج تجريبي على امتدادات تنمية غرب عش الملاحة في صحراء مصر الشرقية، وكذلك تم اكتشاف حقل نفط في تكوين أركاديا بمنطقة امتياز مليحة في الصحراء الغربية.

في عام 2011، تم افتتاح أول منشأة في إطار تطوير حقل غرب القرنة (المرحلة 2)، وهي مخيم "بايلوت كامب"، وذلك خلال زيارة عمل قام بها  رئيس شركة لوك أويل المساهمة المفتوحة فاغيت ألكبيروف إلى محافظة البصرة في جنوب العراق.

تم توقيع عدد من العقود الرئيسية لتطوير حقل غرب القرنة (المرحلة 2) في محافظة البصرة، بجنوب العراق. ومع بداية مرحلة التطوير الشامل تم حفر الآبار الإنتاجية وبناء منشأة الإنتاج الرئيسية هي محطة معالجة النفط.

أثناء متابعة استكشاف المنطقة التعاقدية بمنطقة امتياز مليحة (صحراء مصر الغربية)، تم اكتشاف حقل نفط خفيف عالي الجودة في تكوين إمري العميق.

تم توقيع اتفاقية تكميلية لعقد الخدمة للتطوير والإنتاج في حقل غرب القرنة (المرحلة 2) في جنوب العراق، انخفض بموجبها مستوى إنتاج الذروة من 1.8 مليون إلى 1.2 مليون برميل نفط يوميا مع تمديده من 13 سنة إلى 19.5 سنة وتمديد فترة سريان العقد من 20 سنة إلى 25 سنة.

اكتشف ائتلاف بمشاركة لوك أويل أوفرسيز حقل نفط خفيف عالي الجودة في تكوين شمال روزا بمنطقة امتياز مليحة في صحراء مصر الغربية، وذلك في سياق متابعة استكشاف المنطقة.

في عام 2014، بدأ الإنتاج التجاري في حقل غرب القرنة (المرحلة 2) في جنوب العراق بواقع 120 ألف برميل يوميا.

من ميناء البصرة، غادرت أول ناقلة محملة بنفط غرب القرنة (المرحلة 2) المخصص لاسترداد تكاليف شركة لوك أويل المتكبدة في إطار تطوير المشروع.

اكتشف ائتلاف بمشاركة لوك أويل أوفرسيز حقل نفط خفيف عالي الجودة في تكوين غرب مليحة، وذلك في سياق متابعة استكشاف منطقة امتياز مليحة في صحراء مصر الغربية.

في عام 2015، أكملت شركة لوك أويل أوفرسيز المسح الزلزالي الثنائي الأبعاد في الرقعة الاستكشافية رقم 10 بجنوب العراق قبل الوقت المحدد بأربعة أشهر.

تم البدء في إنشاء أول بئر استكشافية "إريدو — 1" في الرقعة رقم 10 بجنوب العراق.

تم تطبيق النموذج الإقليمي لإدارة المشاريع الدولية لشركة لوك أويل في قطاع الاستكشاف والإنتاج حيث تم تخصيص ثلاثة محاور إقليمية في دبي (منطقة 1) وهيوستن (منطقة 2) وطشقند (منطقة 3). ويدير المحور في دبي (شركة لوك أويل إنترناشيونال سيرفسز بي في) مشاريع النفط والغاز في الشرق الأوسط (العراق وإيران ومصر والمملكة العربية السعودية).